الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاشتراك


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
تحميل خطوط حره للفوتشوب
حذف حقوق أحلى منتدى
أحكام الأضحية والذكاة
استايل جيلر فور الجديد
كود للدخول المتطور مثل في بي
منتديات ايجى لافرز
تومبيلات عدد زيادة أعضاء منتداك
صورة مضحكة 1
كود وضع ايطار لامع حول المنتدى
كود قلوب رائعة عند مرور على اسم قسم
الأربعاء يناير 22, 2014 1:09 pm
الأربعاء يونيو 26, 2013 6:51 pm
الثلاثاء يونيو 25, 2013 8:20 pm
الخميس مارس 21, 2013 9:00 pm
الأربعاء فبراير 20, 2013 9:07 pm
الثلاثاء فبراير 12, 2013 1:20 pm
الجمعة فبراير 08, 2013 9:00 pm
الأربعاء فبراير 06, 2013 1:23 am
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 11:27 pm

Zaster
admin
admin
meshoohlw
admin
admin
mester moosa
Commando 3
Commando 3

شاطر | .
 

 الفاروق عمر بن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
صاحبة المنتدى
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 179
نقاط : 496
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
العمر : 48

مُساهمةموضوع: الفاروق عمر بن الخطاب   الجمعة سبتمبر 21, 2012 1:15 am


ما أروع أن يتحلى الإنسان بخصال الرجال ولا يذكر وصفا حميدا إلا وكان له نصيب منه .

هو الفاروق الذي فرق به بين الحق والباطل .


قال ابن الجوزي : كان أبيض طوالا ، تعلوه حمرة ، أصلع أشب يخضب بالحناء والكتم .


وكان عمر رضي الله عنه رجلا حَكيما ، بليغاً ، حصيفاً ، قوياً ، حَليماً ، شريفاً ، قويّ الحجّة ، واضح البيان .


قال الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله : إذا ذُكِرت الشدّة في الحق ذُكِر ،
وإن ذُكِر العَدْل ذُكِر ، وإن ذُكِر التواضع ذُكِر ، وإن ذُكرت الرّحمة
بالمساكين ، فهو مَثَل ، وإذا ذُكِرت الفتوحات ذُكِر .. وإذا ذُكِر الخير
ذُكِر عُمر الخير رضي الله عنه وأرضاه .


وللفاروق منزلة عظيمة عند الله ورسوله ويالها من مكانة أن يؤيد المرء من عند الخالق ورسول رب العالمين .


وهو نبراس الهدى وقاموس العدل والرحمة والشفقة بالرعية , وقد اتعب من جاء
بعده من الخلفاء والأمراء , ومن أراد العدل في الحكم والحكمة في الأمر تذكر
الفاروق .


وكان شديد الخوف من الله ولقائه , وكان حريصا على التواضع وتذكر الآخرة
والحساب والعذاب والنار إن لم يتقي الله في رعيته وكان دائما يتحدث مع نفسه
ويوعظها وهو من كانت تفر منه الشياطين من قوته في الحق فأين نحن منه الآن ؟


خوفه من الله -رضي الله عنه-


كان في وجهه -رضي الله عنه- خطان أسودان من البكاء.


وكان يمرُّ بالآية من ورده بالليل فيبكي حتَّى يسقط، ويبقى في البيت حتَّى يعاد للمرض.


وكان يقول عند موته: "الويل لعمر إن لم يغفر له".


عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: سمعت عمر بن الخطاب يومًا وقد خرجت معه
حتَّى دخل حائطًا، فسمعته يقول وبيني وبينه جدار: "عمر ابن الخطاب أمير
المؤمنين! بخ والله بني الخطاب، لتتقين الله أو ليعذبنك".


شفقته على الرَّعية -رضي الله عنه-


عن الأوزاعي قال: "خرج عمر -رضي الله عنه- في سواد الليل، فرآه طلحة -رضي
الله عنه-، فذهب عمر فدخل بيتًا ثمَّ دخل بيتًا آخر، فلمَّا أصبح طلحة ذهب
إلى هذا البيت، وإذا بعجوز عمياء مقعدة. فقال لها: ما بال هذا الرَّجل
يأتيك؟ قالت: إنَّه يتعاهدني منذ كذا وكذا، يأتيني بما يصلحني، ويخرج عنِّي
الأذى. فقال طلحة: ثكلتك أمك يا طلحة، أعثرات عمر تتبع؟!" (مناقب عمر بن
الخطاب، لابن الجوزي ص:68).



يا من رأى عمراً تكسوه بردته***والزَّيت أدم له والكوخ مأواه


يهتز كسرى على كرسيه فرقًا***من بأسه وملوك الروم تخشاه





وقد شهد له رسول الله في مواقف عدة ومختلفة أكدت منزلة الفاروق عند ربه ورسوله .


الإلهام :


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قد كان يكون في الأمم قبلكم
مُحَدَّثُون ، فإن يكن في أمتي منهم أحد فإن عمر بن الخطاب منهم ". رواه
البخاري ومسلم .


قال ابن وهب :تفسير مُحَدَّثُون مُلْهَمُون وعمر رضي الله عنه هو الْمُحَدَّث الْمُلْهَم .



قوّة الدِّين وفرار الشياطين منه


عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال: قال النَّبيٌّ -صلَّى الله عليه
وسلَّم-: «والَّذي نفسي بيده، ما لقيك الشَّيطان قط سالكًا فجًّا إلا سلك
فجًّا غير فجّك» [متفقٌ عليه].


عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال:
«أرحم أمَّتي بأمَّتي أبو بكر وأشدُّهم في دين الله عمر» رواه ابن ماجه
وصحَّحه الألباني.


قال عليه الصلاة والسلام : بينا أنا نائم رأيت الناس يُعْرَضُون عليّ وعليهم قُمُص ، منها ما يبلغ الثُّدِيّ ، ومنها ما دون ذلك


وعُرِضَ عليّ عمر بن الخطاب وعليه قميص يَجُرّه .


قالوا : فما أوّلت ذلك يا رسول الله ؟


قال : الدِّين . رواه البخاري ومسلم .



العِلم .


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بينا أنا نائم أُتِيتُ بقدح لبن فشربت حتى إني لأرى الريّ يَخْرُج في أظفاري


ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب . قالوا : فما أوّلته يا رسول الله ؟


قال : العِلم . رواه البخاري .



الصدق


عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عنِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال:
«إنَّ الله جعل الحقَّ على لسان عمر وقلبه» رواه التِّرمذي وصحَّحه
الألباني.



صواب الرأي


صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العصر ، فقام رجل يُصلي فرآه عمر


فقال له : اجلس فإنما هلك أهل الكتاب أنه لم يكن لصلاتهم فَصْل .


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحسن ابن الخطاب ". رواه الإمام أحمد


وفي رواية عند الطبراني أنه عليه الصلاة والسلام قال : " أصاب الله بك يا ابن الخطاب " .



وشهِد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنّة


عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم دَخَلَ حائطاً وأمَرَنِي بِحِفْظِ
الباب ، فجاء رجل يستأذن ، فقال : ائذن له وبشّره بالجنة . فإذا أبو بكر ،
ثم جاء عمر ، فقال : ائذن له وبشّره بالجنة ، ثم جاء عثمان ، فقال : ائذن
له وبشّره بالجنة . رواه البخاري ومسلم


حب الرسول له :


منزلته ومرتبته من أعلى مراتب الصحابة ، فلما سُئل رسول الله صلى الله عليه
وسلم : " أي الناس أحب إليك ؟ قال : عائشة . قال عمر بن العاص : فقلت :
مِن الرِّجَال ؟ فقال : أبوها . قلت : ثم من ؟ قال : عمر بن الخطاب ،
فَعَدّ رجالا ". رواه البخاري ومسلم .




الاستشهاد


قال أنس بن مالك رضي الله عنه : " صَعَدَ أُحُداً ، وأبو بكر وعمر وعثمان ،
فرجف بهم ، فقال : اثْبُت أُحُد ، فإنما عليك نبيّ وصِدّيق وشهيدان " .
رواه البخاري .


فهذه شهادة النبي صلى الله عليه وسلم لصاحبيه ، فشهادته لأبي بكر رضي الله
عنه بأنه الصِّدِّيق ، ولِعمر رضي الله عنه بأنه يموت شهيدا ، وهكذا كان ،
وكذلك بالنسبة لعثمان رضي الله عنه .




أعلى مراتب الجنة


وكما أن مرتبة أبي بكر وعمر أعلى مراتب الصحابة فكذلك منازلهما في الجنة .


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين ، إلا النبيين والمرسلين " .


وقال عليه الصلاة والسلام : " إن أهل الدرجات العُلَى يَراهم من أسفل منهم
كما يُرى الكوكب الطالع في الأفق من آفاق السماء ، وإن أبا بكر وعمر منهم ،
وأنْعَمَا . رواه الترمذي وابن ماجه ، وصححه الألباني .





شهادة الصحابة للفاروق


علي بن أبي طالب رضي الله عنه


قال عبد الله بن سلمة : سمعت علياً رضي الله عنه يقول : " خير الناس بعد
رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ، وخير الناس بعد أبي بكر عمر ".
رواه ابن ماجه وصححه الألباني .


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " إني لواقف في قوم فدعوا الله لعمر بن
الخطاب ، وقد وُضِعَ على سريره ، إذا رجل من خلفي قد وضع مرفقه على منكبي
يقول رحمك الله ، إن كنت لأرجو أن يجعلك الله مع صاحبيك ، لأني كثيرا مما
كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " كنت وأبو بكر وعمر ، وفعلت
وأبو بكر وعمر "


وانطلقت وأبو بكر وعمر ، فإن كنت لأرجو أن يجعلك الله معهما . فَالْتَفَتُّ فإذا هو علي بن أبي طالب ". رواه البخاري .


سئل ابن عباس عن أبي بكر فقال : كان كالخير كله و سئل عن عمر فقال : كان كالطير الحذر الذي يرى أن له بكل طريق شركا يأخذه .


قال جابر رضي الله عنه : " دخل علي على عمر ـ و هو مسجى ـ فقال : رحمة الله عليك


ما من أحد أحب إلي أن ألقى الله بما في صحيفته بعد صحبة النبي صلى الله عليه و سلم من هذا المسجى " أخرجه الحاكم



قال ابن مسعود رضي الله عنه :


فضل عمر بن الخطاب الناس بأربع : بذكر الأسرى يوم بدر أمر بقتلهم فأنزل
الله : { لولا كتاب من الله سبق } الآية و بذكر الحجاب أمر نساء النبي صلى
الله عليه و سلم أن يحتجبن فقالت له زينب : و إنك علينا يا ابن الخطاب
والوحي ينزل علينا في بيوتنا فأنزل الله : { وإذا سألتموهن متاعا } الآية و
بدعوة النبي صلى الله عليه و سلم : [ اللهم أيد الإسلام بعمر و برأيه في
أبي بكر كان أول من بايعه .


و عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: "عمر أعلمنا بكتاب الله، وأفهمنا في دين الله".


زين العابدين


فقد جاء رجل فسأل زين العابدين : كيف كانت مَنْزِلة أبي بكر وعمر عند رسول
الله صلى الله عليه وسلم ؟ فأشار بيده إلى القبر ، ثم قال : لمنْزِلتهما
مِنه الساعة .


جعفر الصادق


ولما سأل سالم بن أبي حفصة جعفرَ الصادق عن أبي بكر وعمر ، فقال : يا سالم تولَّهُما ، وابرأ من عدوهما ، فإنهما كانا إمامي هدى


ثم قال جعفر : يا سالم أيسُبُّ الرجل جدّه ؟ أبو بكر جدي ، لا نالتني شفاعة
محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة إن لم أكن أتولاهما ، وأبْرَأ من
عدوهما .


فالشاهد هنا شهادة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم لِعمر رضي الله عنه ، واعتراف أهل الفضل بِفضل عُمر رضي الله عنه وعنهم .




قال ابن كثير: "وكان متواضعاً في الله خشن العيش، خشن المطعم، شديدًا في
ذات الله، يرقع الثَّوب بالأديم، ويحمل القربة على كتفيه مع عظم هيبته،
ويركب الحمار عريًا، والبعير مخطومًا بالليف، وكان قليل الضَّحك لا يمازح
أحدًا. وكان نقش خاتمه: كفى بالموت واعظاً يا عمر..".


قال مجاهد : كنا نحدث أن الشياطين كانت مصفدة في إمارة عمر فلما أصيب بثت .


قال شريك : ليس يقدم عليا على أبي بكر و عمر أحد فيه خير


وبعد موته مات بكى سعيد بن زيد


فقيل له: ما يبكيك ؟ فقال: على الإسلام أبكي ، إنَّه بموت عمر ثلم الإسلام ثلمة لا ترتق إلى يوم القيامة (طبقات ابن سعد 3/284).



رضي الله عن عمر بن الخطاب وأرضاه، اللهمَّ إنَّا نشهدك على حبِّه وحبِّ
جميع الخلفاء الرَّاشدين وسائر صحابه نبيِّك أجمعين، وصلَّى الله وسلم على
نبيِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.



قُل إنّ خير الأنبياء محمد وأجلّ من يمشي على الكثبان


وأجل صحب الرسل صحب محمد وكذاك أفضل صحبه العُمَرَان


رجلان قد خُلقا لنصر محمد بِدَمِي ونفسي ذانك الرجلان


فهما اللذان تظاهرا لنبينا في نصره وهما له صهران


بنتاهما أسنى نساء نبينا وهما له بالوحي صاحبتان


أبواهما أسنى صحابة أحمد يا حبذا الأبوان والبنتان


وهما وزيراه اللذان هما هما لفضائل الأعمال مُستبِقَان


وهما لأحمد ناظراه وسمعه وبِقُرْبِه في القبر مُضطجعان


كانا على الإسلام أشفق أهله وهما لِدِينِ محمدٍ جبلان



ارجو ان ينال اعجاب الجميع هذا الموضوع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba7.ba7r.org gelrfor2012@yahoo.com
 

الفاروق عمر بن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيلر فور :: القسم الأسلامي :: إسلامنا حياتنا-