الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاشتراك


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
تحميل خطوط حره للفوتشوب
حذف حقوق أحلى منتدى
أحكام الأضحية والذكاة
استايل جيلر فور الجديد
كود للدخول المتطور مثل في بي
منتديات ايجى لافرز
تومبيلات عدد زيادة أعضاء منتداك
صورة مضحكة 1
كود وضع ايطار لامع حول المنتدى
كود قلوب رائعة عند مرور على اسم قسم
الأربعاء يناير 22, 2014 1:09 pm
الأربعاء يونيو 26, 2013 6:51 pm
الثلاثاء يونيو 25, 2013 8:20 pm
الخميس مارس 21, 2013 9:00 pm
الأربعاء فبراير 20, 2013 9:07 pm
الثلاثاء فبراير 12, 2013 1:20 pm
الجمعة فبراير 08, 2013 9:00 pm
الأربعاء فبراير 06, 2013 1:23 am
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 11:27 pm

Zaster
admin
admin
meshoohlw
admin
admin
mester moosa
Commando 3
Commando 3

شاطر | .
 

 في ضل شجرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maerawi
.عضو شرف
.عضو شرف
avatar

عدد المساهمات : 82
نقاط : 123
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 24/05/2012
العمر : 23
الموقع : http://arba7.ba7r.org

مُساهمةموضوع: في ضل شجرة    السبت يونيو 23, 2012 10:00 pm

في ظل الشجرة

جلس يستظل في أحضانها , وراحت نسمات الهواء العليل تداعب جسده المنهك بعد يوم مسير طويل تحت أشِعَّة الشمس الحارقة ,لم تكن مسيرة عادية لا, بل كانت مطاردة اعتادها , اعتاد الهرب الى الجبال والإختباء بأحضان تلك الشجرة التي لم تبخل عليه بالظل وبجانبها تينة كانت تسد جوعه وتعوضه بالطاقة .

لم يطل الأمر ,لم تستمر طويلا تلك اللعبة إنها لعبة "الهرب والإختباء" ولكن ليست كتلك التي يلعبها أطفال العالم ,لا لم تكن لعبة مع صديق أو أخ بريء ,بل ليتها كانت كذلك ! , كانت لعبة مع مجموعة محترفة ,إحترفت الإجرام وليس اللعب.....وجاء ذلك اليوم , يوم حار مغبر مظلم ,شَعرتْ أن هناك ما سيحدث والأرض أخبرتها بقدومه , شَعرتْ بنبضات قلبه الصغير تتضارب كأنها طبول الحرب تُقرع ....إنها تقترب ... يتعالى الصوت شيئاً فشيئاً , مهلاً زيتونة القدس , استدركتها الأرض ثم أضافت : أسمع وقع الأقدام الهمجية تـقـترب منا وتكاد تكون أكثر قرباً منه .

فهمست وقد إمتلأت أملاً : لا ,هذا يحدث دائما سيفلت من قبضتهم ,لن يتمكنوا منه وستطعمه أشجار التين وأعانِقُه وأظلُّه في ظلي وأبعث بالهواء النقي حوله .....لازلت احمل الأمل في تجاعيدي, لازلت وسأظل أبعث الأمل في الأرض و الشعب...لقد شربت رحيقهم الدافئ ,لأصنع منه زيتاً يبعث الشجاعة في كل جيل , وها انا ذا أسرد قصة محمد الذي رفض طفولة تخلو من الكرامة والحرية ,وهو يصنعها رغم أنف الإحتلال ,رغم صمت أمة العروبة التي نسب اليها .

احتضنته بين يدي ذاك اليوم ,يوم بعث بدمه الثائر ليسقيني شجاعة إنبعثت من الشرايين ونبض القلب نبضته الأخيرة بصرخة أنا قلب طفل فلسطيني ! .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba7.ba7r.org
 

في ضل شجرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيلر فور :: القسم العام :: قصص قصيرة-